راي

صوت وصورة

أنت الآن في : الرئيسية - أخبار مغربية , abc , maroc - الانتخابات المغربية غدا... مقاطعة تاريخية أو نسخة لاستحقاقات سابقة؟ .


لا زالت أصداء الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية غدا، تدوي في أرجاء المغرب. وبين ترقب لإقبال ضئيل واقل عددا من أي وقت مضى، وتخوف من مقاطعة تاريخية، بدأ العد العكسي لشمس اليوم الحاسم، الذي تفصلنا عنه ساعات معدودة.

يقول حسن ندير، الصحفي بالمحطة الإذاعية المغربية شذى ف.م إنه ليس هناك ما يشير إلى أن محطة تاريخية تنتظر المغرب يوم 25 نوفمبر الجاري.
وفي كلتا الحالتين، فإن المتوقع أن تغلب ظلال الإسلاميين على صناديق الاقتراع، حيث إن النتيجة المتوقعة في مثل هذه الظروف هو فوز ساحق لحزب العدالة والتنمية.
هل يكون لحركة شباب 20 فبراير- والمسنودين ببعض الحركات السياسية اليسارية مثل حزب النهج الديمقراطي والحزب الاشتراكي الموحد و حزب الطليعة الديمقراطية وبالتنظيم الإسلامي غير المعترف به رسميا العدل والإحسان- اثر في حث المواطنين على مقاطعة صناديق الاقتراح؟
يشير حسن ندير إلى ما يسمى بـ"الأغلبية الصامتة" في الواقع المغربي، والتي كانت ملازمة لكل الاستحقاقات الانتخابية السابقة."ولكن الخوف كل الخوف أن يتجاوز نسبة عدم المشاركة سقفا معينا يمس بمصداقية هذه الانتخابات".
في الانتخابات التشريعية الأخيرة عام 2007، لم تتجاوز نسبة المشاركة 37%.
منعم الموساوي، عضو بارز في حركة 20 فبراير، يتواجد حاليا في هولندا وبلجيكا لتوعية الجالية المغربية بأهداف الحركة وتوضيح موقف المقاطعة. يقول إن الانتخابات تأتي في إطار دستور ممنوح غير ديمقراطي، ولذلك "فلن تختلف عن سابقاتها حيث أن وزارة الداخلية هي التي تشرف الانتخابات لحد الآن ويشهد الوضع عودة قوية للمفسدين وناهبي المال وتجار المخدرات للساحة".
المثير في هذه المعركة هو غياب الطبقة الوسطى، والتي بإمكانها وحدها أن تلعب الدور الأبرز والتاريخي في أي مجتمع. إنها تعبر عن عدم استعدادها للانخراط في المسلسل الانتخابي بانسحابها من المعترك، "وهي المعضلة الكبرى التي يمكن أن تترتب عن أية مقاطعة استثنائية من حيث الأرقام يوم 25 نوفمبر لأننا نعرف الدور الاستراتيجي لهذه الطبقة في أي مجتمع"، يقول حسن ندير مشيرا إلى أن فئات عريضة من المهمشين والعاطلين - وهي فئة متذبذبة- يمكن أن تخضع لأية إغراءات. وهو ما جعل بعض الحملات الانتخابية تركز على هؤلاء.
وترى الكاتبة المغربية سناء العاجي، أن المشاركة السياسية حق من حقوق أي مواطن ويجب أن يستخدمه، وإن كان بصوت أبيض.
ترى العاجي أن المقاطعة هي الحل السهل: "كلما كانت نسبة المشاركة كبيرة، كلما قطعنا الطريق على المرتشين، وقد أبانت بالإحصائيات على انه كلما ارتفعت نسبة المشاركة، كانت الفرصة اكبر أمام النزهاء". وتضيف انه في كل الأحوال سيأتي برلمان جديد تليه حكومة جديدة، بالمشاركة أو بالمقاطعة، ولابد أن يكون للمواطن فيها دور وان كان "اضعف الإيمان".
غير أن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما إذا كان هناك نزهاء حقا يستحقون هذا الدعم؟ حسن ندير ومنعم الموساوي يقاطعان، وان كانت مقاطعة من زاوية مختلفة. يرى الموساوي أن لا شيء تغير، ولذلك فلا داعي للمشاركة وان المقاطعة قد تلغي طابع المصداقية عن أي حكومة قادمة.
ويرى حسن ندير انه ليس هناك إجماع في موقف المقاطعة داخل 20 فبراير حيث ان أعضاء مؤسسين مثل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وشباب التقدم والاشتراكية يشاركون في الانتخابات. ويشير إلى نقاط خلافية فيما بين مكونات الحركة مثل الخلاف العميق والجذري بين حركة العدل والإحسان وباقي مكونات اليسار مما يجعل حركة 20 فبراير كتلة غير متجانسة.
ومقاطعة الانتخابات بالنسبة لحسن ندير يحركها دافع ضرورة توفر الشرط الأساسي المتمثل في ضرورة القيام بمجلس تأسيسي ليمهد لدستور جديد ومتوافق عليه. وبعد ذلك ضرورة تكوين حكومة ائتلاف وطني تمهد للمرحلة الانتقالية والتي بعدها فقط تأتي انتخابات برلمانية.
الكلمات الدلاية : أخبار مغربية , abc , maroc

0 reacties

أضف تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.