راي

صوت وصورة

أنت الآن في : الرئيسية - بلاغ اخباري , abc - حركة "20 فبراير تعلن 4 ديسمبر /كانون الاول / يوم غضب في المغرب



الرباط ـ الحسين أحمد إدريسي : قررت حركة "20 فبراير" الأربعاء، الداعية إلى مقاطعة الانتخابات المغربية تصعيد احتجاجاتها بشكل غير مسبوق،  تزامنًا مع الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية، على أن تبدأ هذه الاحتجاجات، الخميس، 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي لتتواصل حتى بعد يوم الاقتراع، وليكون 4 كانون الأول/ ديسمبر المقبل يوم غضب في المغرب . واعتبرت الحركة أن تصعيدها يرجع إلى أن " الدستور الجديد لم يفصل بين السلطات وأن رموز الفساد ممثلين في مسؤولين مقربين من الملك محمد السادس، يتحكمون في مصير البلاد، وتحديدًا الحياة الاقتصادية والسياسية".
ومن جانبه قال العضو القيادي في الحركة، عمر الراضي:" إن موقفنا الداعي إلى مقاطعة الانتخابات التي ستُجرى في  25 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي  مبني على موقف الحركة من الدستور الجديد، الذي لم تراع الدولة في إعداده كل الإجراءات الواجبة". وأضاف أن من بين الأسباب التي جعلت "20 فبراير" تُقاطع الاستفتاء على الدستور والانتخابات التشريعية الحالية التي تجري في ظله تعود إلى" انعدام الشفافية في إعداد هذا الدستور، وغياب النقاش العمومي واستغلال الحقل الديني في الدعاية إلى الدستور".
في السياق ذاته، أضاف عضو حركة "20 فبراير" ، ياسين بزاز أن "  الدستور الجديد لم يفصل بين السلطات وأن رموز الفساد ممثلين في مسؤولين مقربين من الملك، يتحكمون في الحياة الاقتصادية والسياسية".
ويقول نشطاء الحركة أنه " بناء على هذه المعطيات لا يمكننا إلا أن نقاطع وندعو للمقاطعة". وفي ندوة صحافية عُقدت، الأربعاء، أكدت الناشطة في بيان أصدرته الحركة أن " الأمل الذي حمله شباب حركة "20 فبراير" اصطدم  بجدار من حديد، وواجهت مطالبنا العادلة والمشروعة وآمالنا في الديمقراطية الحقيقية والحرية والمساواة رفضًا أعمى".
وأعلن العضو في الحركة، المحسوب على تيار جماعة العدل والإحسان شبه المحظورة، أمين بلعولة، عن البرنامج النضالي الذي انطلق الثلاثاء،  ويشمل تظاهرات ومسيرات احتجاجية في كل من الرباط العاصمة والدار البيضاء تبدأ في  26 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، بعد يوم واحد من التصويت لاختيار أعضاء مجلس النواب الجديد، وهي الانتخابات التي ستنبثق عنها أول حكومة بصلاحيات واسعة، خلافًا للحكومات المتعاقبة في المغرب منذ الاستقلال".
وأضاف بلعولة أنه " مازال في جعبة الحركة الكثير من الخطوات النضالية التي سيتم اتخاذها".  واستثنت الحركة يوم الاقتراع ولم تدعو للتظاهرات فيه، بيد أن الاحتجاجات، ستتواصل حسب برنامج الحركة ابتداءً من 26 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي الجاري ليكون يوم 4 كانون الأول/ ديسمبر يوم غضب، على حد بيان الحركة.
الكلمات الدلاية : بلاغ اخباري , abc

0 reacties

أضف تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.