راي

صوت وصورة

أنت الآن في : الرئيسية - أخبار مغربية , abc - جمعية الرّيف تعود لأحداث 58ـ59 وتطالب باعتذار رسميّ للدولة


طارق العاطفي : نظمت جمعية الريف لحقوق الإنسان، الأحد، لقاء دراسيا بشأن " أحداث الريف لسنتي 1958 و 1959 في ضوء العدالة الانتقالية و معايير حقوق الإنسان" باعتبارها شريكا أساسيا في إنجاز |مشروع كتابة تاريخ أحداث الريف".

خلاصات أعمال مركز حفظ الذاكرة المقدمة خلال الموعد أفادت بتعرض الريف، خلال خريف 1958 و شتاء 1959، لهجمة عسكرية شرسة شاركت ضمنها مختلف القوات النظامية المسلحة للدرك الملكي و القوات المساعدة و التدخل السريع، بقيادة عسكرية من الجيش الملكي، وتميزت بالاستعمال غير المتناسب للقوة ضد المدنيين.

ونقلت ذات الخلاصات، المستقاة من شهادات ميدانية وتوثيقات، قصف قرى الريف بالطائرات، و قتل المدنيين في المداشر و المعتقلات، وارتكاب العسكر لاعتداءات جنسية، و تدمير المنازل، وحرق مستودعات المحاصيل الزراعية، ونهب قطعان الماشية و الدواجن ومخزونات المواد الاستهلاكية، و تعذيب معتقلين لمجرد عدم تحدثهم الدارجة.

وعرضت ضمن ذات اللقاء لائحة بأسماء 113 من ضحايا التدخل العنيف ضدّ الريف والريفيين، مع الإشارة إلى أن الأمر يعني لائحة أولية ممن حددت هوياتهم جراء تحركات وتحريات ميدانية.. كما زادت جمعية الريف لحقوق الإنسان بأن الوقائع المذكورة راسخة في الذاكرة الجماعية، وتندرج في إطار انتهاك الحق في الحياة، والقتل والإعدام خارج القانون وبدون محاكمة وبتنفيذ ضمن معتقلات غير نظامية.

كما ورد بأنّ استعمال القوات العمومية للرصاص الحي أسقط قتلى ومصابينبعاهات مستديمة، إلى جانب اختفاءات قسرية واغترابات اضطرارية واعتقالات تعسفية وأعمال تعذيب.. كما لم يتمّ التقيد بالإجراءات والضمانات والمساطر القانونية، وخرقت إجراءات وضوابط الحراسة النظرية كما ألقت بآثارها السلبية على مدد الاعتقال وفترات المحاكمة حيث تم خرق كل الضمانات المنصوص عليها في التشريع الوطني وكذا المتعارف عليها دوليا.

الموعد الدراسي نفسه عرف إصدار توصيات تركزت على ضرورة مواصلة الجهود لتعميق المعرفة بأسباب و نتائج الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي شهدتها منطقة الريف.. وضرورة البحث و الكشف عن مجهولي المصير ضمنها، وفتح تحقيق بشأن ذات الانتهاكات الجسيمة مع فضح المتورطين فيها و تقديمهم للمساءلة، وكذا استكمال جبر الأضرار الفردية و الجماعية الناجمة عن الأحداث، زيادة على تقديم الدولة لاعتذار رسمي.
الكلمات الدلاية : أخبار مغربية , abc

0 reacties

أضف تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.