راي

صوت وصورة

أنت الآن في : الرئيسية - رأي - عبد الرحمن بنكيران


عبد الله الدامون : عبد الإله بنكيران أول رئيس وزراء في المغرب مر عبر «التعلاق»، أي أنه رجل تم تعذيبه في المخافر حين كان يريد قلب النظام، أو هكذا تم فهمه، والله أعلم.
هذه الصفة لوحدها تجعل هذا الرجل مسؤولا تاريخيا في البلاد. صحيح أن عبد الرحمن اليوسفي، الوزير الأول الأسبق، صدرت في حقه عدة أحكام بالإعدام، لكنه لم يقع في قبضة الجلادين، والمرة الوحيدة التي تم فيها القبض عليه هي من أجل جعله وزيرا أول، وربما كانت تلك المناسبة الوحيدة للانتقام منه وإعدامه بطريقة مختلفة.
بنكيران سيعيد حكاية اليوسفي بطريقة مختلفة؛ فاليوسفي تقلد منصبه في وقت كان الحسن الثاني يقول فيه إن المغرب موشك على الإصابة بالسكتة القلبية، رغم أنه لم يشرح معناها لـ«شعبه العزيز»، إلا أن المغاربة صدقوه، لأنه لم يكن يعقل أبدا ألا يصدق الناس ملكا اسمه الحسن الثاني.
جاء اليوسفي وحكم كما حكم، ومدحه الناس وانتقده آخرون؛ وحين غادر أحس بأنه كان مجرد قنطرة يعبر عليها الآخرون من زمن السكتة القلبية إلى زمن الإنعاش؛ وحين جاءت الانتخابات التالية خرج من الحكومة ملوما محسورا، إلى حد أن حزبه أصدر بيانا شديد اللهجة ضد ما أسماه «خروج النظام عن المنهجية الديمقراطية». لكن الحقيقة أن النظام لم يخرج عن «منهجيته الديمقراطية»، لأن اليوسفي أدى الدور المطلوب منه لفترة من الوقت، وهو يعرف جيدا أن «الزيادة من راسْ لحمق»، وأن «التناوب التوافقي» على الطريقة المغربية يتطلب قبوله بالأمر الواقع.
منذ ذلك الزمن إلى اليوم، مرت مياه كثيرة تحت الجسر، وعاش المغاربة زمنا آخر سموه «العهد الجديد»، وتوارت أحزاب وسطعت أخرى، ومات زعماء حزبيون بارزون وظهر زعماء يشبهون الطحالب، وتغير المشهد السياسي والحزبي المغربي بشكل نسبي، لكن الواقع هو الواقع، والشعب هو الشعب، و«القرينة الكحْلة» هي نفسها.
اليوم، يوجد عبد الإله بنكيران في وضعية تشبه إلى حد ما وضعية سلفه عبد الرحمن اليوسفي، وحريق الربيع العربي يهدد بالقفز نحو أي مكان، والمغاربة ساخطون على أشياء كثيرة... على تفشي الفساد وضنك العيش ومستوى التعليم ورداءة الصحة؛ وعموما، فإن عبارة «ينـْعل بوها بْلاد هادي» تترجم بقوة حنق المغاربة.
بنكيران ورفاقه، يدركون جيدا أنهم في قلب معادلة بالغة التعقيد. أول وجوه هذه المعادلة هي أنهم حصلوا على الأغلبية في البرلمان، لكنها أغلبية ساخرة، لأنهم يملكون فقط ربع المقاعد، وهم أتوا بعد انتخابات لم يصوت فيها 55 في المائة من المسجلين، وغاب عنها حوالي 8 ملايين من الزاهدين في هذه الديمقراطية، ولم يشارك فيها قرابة خمسة ملايين مغربي يعيشون في الخارج؛ يعني أن حكومة بنكيران تحكم بربع المقاعد وحصلت على ربُع ربُع أصوات المغاربة.
ثاني وجوه هذه المعادلة هي أنهم وصلوا إلى ما يشبه الحكم في وقت يطالب فيه المغاربة بإسقاط الفساد ومحاكمة رموزه، ولو مضت ثلاثة أشهر من عمر حكومة بنكيران ولم تقم بتدابير مثيرة وحقيقية ضد الفساد، فعليها أن تقرأ الفاتحة على روحها. صحيح أن الفساد في المغرب مواطن شرفي، وكل الحكومات السابقة تعايشت معه، بل ورعته بعنايتها الفائقة، لكن ذلك الزمن انتهى.
الوجه الثالث للمعادلة هو أن مهمة بنكيران تشبه، إلى حد كبير، فيلم «مهمة مستحيلة». ويبدو أنه يعرف ذلك جيدا، لذلك هدد منذ البداية بأنه سيتخلى عن الكرسي في حال تعرضه لضغوطات ومؤامرات. وهو أطلق هذا التهديد لأنه يعرف جيدا أن مهمته لا تتمثل فقط في حماية نفسه وحزبه، بل في حماية أشياء أخرى كثيرة.
 نقطة القوة لدى بنكيران هي أنه يعرف دوره جيدا، وهذا ما سيجعله يشعر بثقة في النفس؛ ونقطة ضعفه أنه قد لا يفهم أن اليوسفي أفلت من الإعدام الفعلي في سنوات الرصاص فتعرض للإعدام الافتراضي في زمن التناوب. لذلك، فإن بنكيران، الذي جرب «التعلاق» في زمن الرصاص، قد يجربون معه «القرعة» في زمن الربيع العربي.
عبد الإله بنكيران رجل نظيف، تماما كما عبد الرحمن اليوسفي، وكلامهما وقف الحكم على أعتابه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في زمن تكون فيه البلاد على حافة الإفلاس بسبب الفساد. ولو أن بنكيران أعاد أخطاء اليوسفي فإنه سيستحق عن جدارة اسم «عبد الرحمن بنكيران»
الكلمات الدلاية : رأي

0 reacties

أضف تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.