راي

صوت وصورة

أنت الآن في : الرئيسية - أخبار مغربية , abc - قلق شديد في المغاربة العائدين بسبب تهديد هولندا بتقليص تعويضاتهم


عمت موجة من الغضب في صفوف الجالية المغربية المقيمة بهولندا، على إثر القرار الذي اتخذته السلطات الهولندية بالتقليص من التعويضات العائلية، خاصة التعويضات المخصصة للأطفال والأرامل والأيتام المغاربة، الذين يتوفرون على وثائق إقامة هولندية ويقيمون بالمغرب.

وعقد ممثلو عدد من جمعيات المغاربة المقيمين في هولندا اجتماع، أمس (الأحد) بأمستردام، لتوضيح الآثار المترتبة عن هذا الإجراء التمييزي، والذي يندرج، على حد تعبيرهم، في إطار سلسلة من الإجراءات المثيرة للجدل، التي اتخذتها الحكومة الهولندية في حق المهاجرين.

وشدد المتحدثون، خلال الاجتماع، على ضرورة تمتع الهولنديين من أصل مغربي بحقوقهم كاملة كهولنديين وليس كأجانب، خاصة أنهم ساهموا، على مدى عقود من الزمن إلى جانب السكان الأصليين، في بناء هولندا وفي أداء واجبهم نحو الدولة الهولندية على كافة المستويات.

وأبرز بلاغ، وزع على هامش الاجتماع، أن المركز الأوروـ متوسطي للهجرة والتنمية قرر مواصلة ممارسة المزيد من الضغوط، بتعاون مع عدد من الجمعيات، على مستوى البرلمان الهولندي قصد رفض هذا القرار، والقيام باتصالات على مستوى المؤسسات الأوروبية لاحترام الاتفاقيات الثنائية أو التي وقعت بين المغرب والاتحاد الأوروبي بخصوص محاربة التمييز بين المهاجرين والأوروبيين.

وأضاف البلاغ، أن إدراج مبدأ بلد الإقامة في وثائق منح التعويضات يتعارض مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، ويمكن اعتباره تمييزا غير مباشر من قبل المحكمة الأوروبية في حق أكثر من 4500 طفل وأكثر من 900 أرملة يعيشون حاليا في المغرب.

يذكر، أن السلطات الهولندية أدرجت هذه السنة مبدأ بلد الإقامة بدلا من مكان العمل في وثائق الحصول على التعويضات العائلية، الشيء الذي يعني أن الأطفال والأرامل والأيتام سيتلقون تعويضات من الدولة الهولندية على أساس مستوى المعيشة في بلد الإقامة.
الكلمات الدلاية : أخبار مغربية , abc

0 reacties

أضف تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.